لماذا لا نتوسع بمشاريع الحصاد المائي في الطفيلة؟

الطفيلة - سهيل الشروش

يبلغ ارتفاع أعلى نقطة ضمن سلسلة جبال الطفيلة في منطقة القادسية حوالي 1645 مترا فوق سطح البحر، مرورا بمستوى ارتفاعات منحدر تدريجي ليصل إلى ما دون 800 متر تحت سطح البحر، ليتكون في محافظة الطفيلة تصاميم تسهم في جريان المياه من الأعلى إلى بطون الاودية، وهدرها إلى بطون الأودية في مناطق الأغوار.

وبحسب الأرقام الرسمية، فإن كميات الأمطار التي شهدتها محافظة الطفيلة خلال موسم الشتاء الحالي وحتى تاريخ 7/ 2/ 2024 تبلغ 45 ملمتمرًا، ممّا يعني أن كمية الامطار المتساقطة في كل متر مربع هو 45 لترًا من مياه الأمطار.

وكشف مصدر مسؤول في وزارة الزراعة أن الوزارة تعتمد في إدارتها لملف دعم قطاع المياه الخاص بسقاية المواشي وري المزروعات على مشاريع الحصاد المائي من خلال إنشاء الحفائر والسدود الترابية في المناطق الجافة في مناطق يتم تحديدها من قبل لجان متخصًصة في الوزارة، شريطة ان تكون هذه المناطق جافة او شبه جافة، وأن لا تقل كميات تساقط الامطار فيها سنويا عن 200.

وأشار التقرير الإحصائي اليومي للمطر الصادر عن إدارة الأرصاد الجوية حتى تاريخ 7/ 2/ 2024 أن نسبة آداء موسم الشتاء في محافظة الطفيلة بلغت 69 بالمئة، وأن كمية الأمطار المتراكمة في المحافظة بلغت 81 ملمتراً، بينما بلغ المجموع الإفتراضي للأمطار 117 ملمتراً.

وتشير القراءات الرسمية أن كمية الامطار التي شهدتها محافظة الطفيلة خلال هذا الشهر بلغت 9.9 ملمتر، حيث جاءت هذه الكمية بشكل متفاوت ومتقطع، إضافة إلى تراكمات ثلوج بسماكة 5 سم تقريبا في منطقة القادسية.

وأوضح محمد المزايدة ان له بستانا في منطقة قرقور في لواء بصيرا، وأنه كان يعاني من شح المياه لري بستانه إلى حين إنشاء سد قرقور الترابي من قبل مديرية زراعة بصيرا ضمن مشروعات الحصاد المائي الذي أطلقته وزارة الزراعة، مؤكدا على أنه بات لا يخشى وأصحاب البساتين في المنطقة من شح المياه خلال فصل الصيف وذلك لأن السد يوفّر لهم كميات شبه كافية لري مزروعاتهم لبداية شهر أيلول كحد أقصى.

واشتكى أحمد عيال سلمان من شح مياه الري لبستانه في قرية غرندل وذلك بسبب ارتفاع المنطقة مما يتسبب بعدم وجود مشروعات للحصاد المائي فيها، وعدم قدرتهم على توفير مياه الري خلال فصل الصيف من كل عام، ما يجبره على شراء تنكات مياه خاصة أسبوعيا لري مزروعاته لحين دخول فصل الشتاء.

من جانبه أوضح مدير زراعة الطفيلة المهندس طارق العبيدين أنه تم إنشاء مشروعات للحصاد المائي في محافظة الطفيلة خلال الأعوام الثلاثة الماضية فيما يزيد على 15 موقعا، حيث تقدم الخدمات اللوجستية للعديد من المزارعين ومربي الماشية، وذلك لرفد المخزون الجوفي والتوسع في الزراعات الحقلية والشجرية وذلك من خلال استثمار مياه الامطار.

وأضاف العبيدين إن محافظة الطفيلة تزخر بالعديد من المواقع القابلة لتأسيس مثل هذه المشروعات إلا أنه يتم النظر بموقع المشروع وذلك ليحقق الأهداف التي وجد من أجلها، وأهمها دعم المزارعين ومربي الماشية في المناطق الجافة وشبه الجافة بالمياه.

وأشار الى أن ملكية الموقع الجغرافي يعتبر من أهم التحديات التي تواجه مشروعات الحصاد المائي في محافظة الطفيلة، حيث أن قطعة الأرض التي سيقام عليها المشروع يجب ان تكون مملوكة لخزينة الدولة وذلك ليتسنى للمواطنين كافة الاستفادة من المياه التجميعية الموجودة.

Provided by SyndiGate Media Inc. (Syndigate.info).

2024-02-12T02:15:47Z dg43tfdfdgfd